عيد الغدير أفضل أعياد الأمة الإسلامية – اعداد – أبو محمد العطار

هو اليوم الذي أمر الله رسوله بتنصيب الإمام علي خليفته بالحق وأمير المؤمنين من بعده وبهذا اليوم كمل الدين وتمت نعمة الله ورضى الله على الإسلام دينا .

(الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُم دينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإسلامَ دِيناً)

فقال(ص):الله أكبر على إكمال الدين، وإتمام النعمة، ورضي الرب برسالتي، والولاية لعلي بن أبي طالب من بعدي.

قال رسول الله (ص):

يوم غدير خم أفضل أعياد أمتي و هو اليوم الذيأمرني الله تعالى ذكره فيه بنصب أخي على بن أبى طالب علما لأمتي، يهتدون به من بعدي و هو اليوم الذي أكمل الله فيه الدين و أتم على أمتي فيه النعمة و رضي لهم الإسلام دينا.

( أمالي الصدوق: 125، ح 8).

أسعد الله أيامكم وعيدكم مبارك وثبتنا الله وإياكم على الولاية

عيد سعيد نتمناه لكم آملين من المولى العزيز الجليل أن يُعيده علينا بالأمن و الإيمان والسعادة والسلام والوحدة والوئام بين عموم المسلمين ويرد كيد الأعداء الى نحورهم

يوم 18 ذي الحجة يوم عيد الغدير, يوم عظيم و مشهور و يُعد من الأعياد الإسلامية الكبيرة في تاريخ المسلمين… و عظمته تأتي من حدث ذلك اليوم و إكمال الدين فيه و النعمة من الله علينا جميعاً ورضى الرب . نبارك لكم هذا اليوم السعيد وكل عام وأنتم بألف خير

أذن لنطرق أبواب التاريخ ليَسرد لنا قصة الغدير بأمان والتي نقلها أكثر من 120 راوي من السنة والشيعة …

حجة الوداع

أعلن رسول الله (ص) بأنه سوف يحج

هذا العام و أنها أخر حِجة له و إنه يوشك أن يدعى فيجيب و حضر المسلمون الحج من كل فجٍ عميق

وفي آخر أيام الحج نزل عليه جبرائيل عليه السلام قائلا: أن الله تعالى يأمرك أن تدل أمتك على وليهم، فاعهد عهدك، واعمد إلى ماعندك من العلم وميراث الأنبياء فورثه إياه، وأقمه للناس علماً، فإني لم أقبض نبياً من أنبيائي إلا بعد إكمال ديني، ولم أترك أرضي بغير حجة على خلقي. الخ.

فأخذ النبي صلى الله عليه وآله يفكر في طريقة الإعلان، نظراً إلى وضع قريش المتشنج، وقال في نفسه: أمتي حديثو عهد بالجاهلية ومتى أخبرتهم بهذا في ابن عمي يقول قائل، ويقول قائل !

لذلك قرر أن ينفذ هذا الأمر الإلهي الجديد في عترته، بعد رجوعه إلى المدينة، بالتمهيد المناسب، وبمعونة الأنصار..

الوحي يوقف القافلة النبوية

ورحل النبي صلى الله عليه وآله من مكة وهو ناو أن يكون أول عمل يقوم به في المدينة إعلان ولاية عترته، كما أمره ربه تعالى.

لكن في اليوم الثالث من مسيره، عندما وصل إلى كراع الغميم، وهو كما في مراصد الإطلاع: موضع بين مكة والمدينة، أمام عسفان بثمانية أميال.. جاءه جبرائيل عليه السلام لخمس ساعات مضت من النهاريأمره بتبليغ الخلافة والولاية من بعده لعلي أبن أبي طالب (ع)،

وقال له: يا محمد إن الله عز وجل يقرؤك السلام ويقول لك,

( يَا أيها الرّسولُ بلّغ مَا أُنزلَ إليكَ من رَّبكَ ، وَإنْ لمْ تَفعلْ فمَا بَلّغتَ رسَالتَه، واللهُ يَعصمكَ منَ الناس ، إنَّ اللهَ لا يَهدي القومَ الكَافرين )

وقف النبي محمد صلى الله عليه وآله وخشع لربه ، وتَسَمَّرَ في مكانه ، وأصدر أمره إلى المسلمين بالتوقف ، وكان أولهم قد وصل إلى مشارف الجحفة ، وكانت الجحفة بلدةً عامرةً على بعد ميلين أو أقل من كراع الغميم ، ولكن النبي صلى الله عليه وآله أراد تنفيذ الأمر الإلهي المشدد فوراً ، في المكان الذي نزل فيه الوحي ..

قال صلى الله عليه وآله للناس: أنيخوا ناقتي فوالله ما أبرح من هذا المكان حتى أبلغ رسالة ربي.. وأمرهم أن يردوا من تقدم من المسلمين إليه، ويوقفوا من تأخر منهم حين يصلون إليه..

ونزل الرسول عن ناقته،

وكان جبرائيل إلى جانبه، ينظر إليه نظرة الرضا، وهو يراه يرتجف من خشية ربه، وعيناه تدمعان خشوعاً وهو يقول: تهديدٌ.. ووعدٌ ووعيدٌ.. لأمضين في أمر الله، فإن يتهموني ويكذبوني فهو أهون علي من أن يعاقبني العقوبة الموجعة في الدنيا والآخرة !

وقبل أن يفارقه جبرائيل أشار إليه على يمينه فإذا دوحة أشجار.. فودع النبي جبرائيل ومال إليها، وحطَّ رحال النبوة عند غدير خُمٍّ .

قال بعض المسلمين: فبينا نحن كذلك، إذ سمعنا رسول الله صلى الله عليه وآله وهو ينادي: أيها الناس أجيبوا داعي الله.. فأتيناه مسرعين في شدة الحر، فإذا هو واضعٌ بعض ثوبه على رأسه

هناك أمر الرسول (ص) بإرجاع ما تقدم علية وانتظار من تخلف عنه في قافلة الحج حتى كمل من كان معه (ص) وكان عددهم سبعين ألفا أو أكثر، ففي تفسير الثعلبي وتذكرة سبط أبن الجوزي وغيرهما:كان عددهم يومئذ مائة وعشرين ألفا وكلهم حضروا عند غدير خُم ، ثم نودي فيهم الصلاة جامعة وكسح لرسول الله (ص)تحت شجرتين فصلى الظهر ،وكان ذلك اليوم قائظاً شديد الحر حتى كان الرجل يضع قسم من عباءته فوق رأسه وتحت قدماه.

.

المكان غدير خم

ونزل المسلمون حول نبيهم صلى الله عليه وآله، فأمرهم أن يكسحوا تحت الأشجار لتكون مكاناً لخطبة الولاية، ثم للصلاة في ذلك الهجير، وأن ينصبوا له أحجاراً كهيئة المنبر، ليشرف على الناس، فيرونه ويسمعهم كلامه. ..

ورتب المسلمون المكان والمنبر، ووضعوا على أحجاره حدائج الإبل، فصار منصة أكثر ارتفاعاً، وحسناً..

وورد المسلمون ماء الغدير فشربوا منه، واستقوا، وتوضئوا..

وتجمعوا لاستماع خطبة نبيهم صلى الله عليه وآله قبل الصلاة، ولم يتسع لهم المكان تحت دوحة الغدير، وكانت ستَّ أشجارٍ كبيرة، فجلس كثير منهم في الشمس، أو استظل بظل ناقته..

عرفوا أن أمراً قد حدث، وأن النبي صلى الله عليه وآله سيخطب.. فقد نزل عليه وحيٌ أو حدث أمرٌ مهمٌ أوجب أن يوقفهم في هذا الهجير، ولا يصبر عليهم حتى يصلوا إلى مدينة الجحفة العامرة، التي تبعد عنهم ميلين فقط

!

خطبة الرسول ص يوم الغدير

فصعد النبي المصطفى (صلى الله عليه و اله) منبراً من أحداج الإبل و خطب فيهم خطبةً عظيمة و ذكر في شطر منها بعض الآيات القرآنية الكريمة التي نزلت في شأن و حق علي ابن أبي طالب. و بين فضله و مقامه على الأمة الإسلامية ثم قال ….

معاشر الناس, ألستم تعلمون أني أولى بالمؤمنين من أنفسهم ؟ قالوا بلى قال: ألستم تعلمون أني ُ أولى بكل مؤمن من نفسه ؟ قالوا بلا يا رسول الله، قال (ص): اللهم أشهد.

ثم قال صلى الله عليه وآله: لا إله إلا هو، لا يؤمن مكره، ولا يخاف جوره، أقرُّ له على نفسي بالعبودية، وأشهد له بالربوبية، وأؤدي ما أوحى إلي، حذراً من أن لا أفعل فتحل بي منه قارعةٌ، لا يدفعها عني أحدٌ، وإن عظمت حيلته.

أيها الناس: إني أوشك أن أدعى فأجيب، فما أنتم قائلون ؟

فقالوا : نشهد أنك قد بلغت ونصحت .

فقال: أليس تشهدون أن لا إله إلا الله، وأن محمداً رسول الله، وأن الجنة حقٌ وأن النار حقٌ وأن البعث حق ؟

قالوا : يا رسول الله بلى .

فأومأ رسول الله إلى صدره وقال : وأنا معكم .

ثم قال رسول الله : أنا لكم فرط ، وأنتم واردون عليَّ الحوض ، وسعته ما بين صنعاء إلى بصرى ، فيه عدد الكواكب قِدْحان ، ماؤه أشد بياضاً من الفضة .. فانظروا كيف تخلفوني في الثقلين .

فقام رجل فقال : يا رسول الله وما الثقلان ؟

قال : الأكبر : كتاب الله ، طرفه بيد الله وسبب طرفه بأيديكم ، فاستمسكوا به ولا تزلوا ولا تضلوا .

والأصغر : عترتي أهل بيتي ، أذكركم الله في أهل بيتي ، أذكركم الله في أهل بيتي ، أذكركم الله في أهل بيتي ،

وإنهما لن يفترقا حتى يردا عليَّ الحوض.. سألت ربي ذلك لهما ، فلا تقدموهم فتهلكوا ،

ولا تتخلفوا عنهم فتضلوا ، ولا تعلموهم فإنهم أعلم منكم

.

معاشر الناس, ألستم تعلمون أني أولى بالمؤمنين من أنفسهم ؟ قالوا بلى قال: ألستم تعلمون أني ُ أولى بكل مؤمن من نفسه ؟ قالوا بلا يا رسول الله، قال (ص): اللهم أشهد.

أيها الناس : ألستم تعلمون أن الله عز وجل مولاي ، وأنا مولى المؤمنين ، وأني أولى بكم من أنفسكم ؟

قالوا : بلى يا رسول الله .

قال : قم يا علي . فقام علي ، وأقامه النبي صلى الله عليه وآله عن يمينه ، وأخذ بيده ورفعها حتى بان بياض إبطيهما ، فقال (ص):

من كنت مولاه فعلي مولاه . اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ، وانصر من نصره واخذل من خذله ، وأدر الحق معه حيث دار .

فاعلموا معاشر الناس أن الله قد نصبه لكم وليا وإماما مفترضا طاعته على المهاجرين والأنصار ، وعلى التابعين لهم بإحسان ، وعلى البادي والحاضر ، وعلى الأعجمي والعربي ، والحر والمملوك والصغير والكبير .

فقام أحدهم فسأله وقال : يا رسول الله ولاؤه كماذا ؟

فقال صلى الله عليه وآله : ولاؤه كولائي ، من كنت أولى به من نفسه فعلي أولى به من نفسه !

وأفاض النبي صلى الله عليه وآله في بيان مكانة علي والعترة الطاهرة والأئمة الإثني عشر من بعده: علي والحسن والحسين، وتسعة من ذرية الحسين، واحدٌ بعد واحد، مع القرآن والقرآن معهم، لا يفارقونه ولا يفارقهم، حتى يردوا عليَّ حوضي..

ثم أشهد المسلمين مراتٍ أنه قد بلّغ عن ربه.. فشهدوا له..

وأمرهم أن يبلغ الشاهد الغائب.. فوعدوه وقالوا: نعم..

One Response to “عيد الغدير أفضل أعياد الأمة الإسلامية – اعداد – أبو محمد العطار”

  1. هل عيد المولد أفضل أم عيد الغدير

أضف تعليق

*