سرقات البعثيين من المال العام باعتراف البعثيين

اين قردة البعثيين الذين يتهمون السياسيين بانهم جاؤوا على دبابات امريكية وهم الذين باعوا قائدهم الضرورة للامريكان ونهبوا الاموال المسروقة وهذا لايعني ان السياسيين الحاليين شرفاء كلا بل ان بينهم وبين الشرف طلاق لارجعة فيه فهم حرامية وفاسدين من راسهم لاخمص قدمهم وهكذا يحكم العراق من تكريت الى طويريج ومن العوجة الى جناجة والمتملقين يصفقون وبالاخر يداسون باحذية بالية

كما وردتني ولا علاقة لي لا بالاسماء ولا الارقام

نص الخبر كما نشره موقع بعثي

1- سلّم  القائد الشهيد صدام  حسين مبلغ 73000000 ثلاثة و سبعون مليون دولار للعقيد حجي حبيب الصالح مرافقه الشخصي الى آخر ساعات تواجده بالأعظمية خصّص ثلاثة لعائلته و سبعون أمانة للمجاهدين و الحزب , أخذها هذا الشخص الى بيت الخائن العميل فواز ذياب الشلال الجربا بداره في ربيعة , و بعد أيام أشار عليه فواز بترك عشرين مليون بسرداب الدار يؤمن عليها و قفل الباب يأخذه معه و يأخذ 50000000 خمسون مليون معهم الى سوريا , عبروا الحدود بجواز مزور باسم آخر و معه فواز الجربا و نزلوا في بيت حميدي دهام الجربا بمنطقة اليعربية , وخطبوا ابنة حميدي لفواز و تزوجها بمبلغ 400000 اربعمائة ألف دولار وهي ثيّب ( أرملة ) دفع المهر الخائن حبيب الصالح من مبالغ المقاومة ثم انتقلوا الى محافظة دير الزور و نزلوا في بيت قريب فواز الجربا و لما عرف بالخيانة طردهم , و رحلوا الى حلب و اشترى حبيب مصنعا و عمارة ثم بقي في دمشق فترة من الزمن ثم انتقل الى انقرة و اقام شركة في دبي , وينتقل بين اليمن و دبي و تركيا و سوريا و عمان , ولما تعرض أحد المستحقين للمساعدة و غيره من الذين أوصى عليهم الرئيس اعتذر و قال لا أملك مبلغ أيجار الشقة .

2- محمد ابراهيم المسلط و شقيقه خليل ابراهيم المسلط مرافقين عند الرئيس أحدهم سبعة ملايين دولار و الآخر عشرين مليون دولار , و لما أرسل عليهم الرئيس محاميه الخاص خليل الدليمي يحمل لهم ورقة بتوقيع الرئيس أجابوه بأنهم وضعوا الامانة في بستان بقرية العوجة و جاء الاميركان و كشفوها و أخذوها و لم يسلموا المحامي أي مبلغ , بالوقت الذي تصرفوا بها بالفساد و التجارة .

3- صابر الحدوشي و اولاد عمه أحمد و محمد , أودع عندهم مبلغ لا نعرفه لكننا متأكدين لانهم كانوا مقربين و محط ثقته , لكن المعروف أن صابر أخذ من السيدة أم عدي مبلغ 6000000 ستة ملايين دولار عندما دخلت بيته ثاني يوم الاحتلال 10/نيسان و متهيئة للسفر الى الموصل ثم الى سوريا ثم الى الخارج , كانت تحمل مع افراد العائلة ستة ملايين , واخذت استراحة ببيته بالعوجة , ثم افتعل عليها مسرحية بان الاميركان جاءوا ليأخذوك و أدخلها بغرفة خفية و بعد دقائق جاءها فرحاً و أخبرها بان الاميركان انصرفوا و اكتفوا بأخذ المال , وكذبته و قالت له كذبت لا يوجد اميركان , واضطرت أخت عدنان الأبية الماجدة أن ترحل و بقي مع ابنتها و زوجة قصي شيء من المال و الذهب سرقه منهن الشيخ الذي نزلن عنده في منطقة القامشلي للأستراحة .

4- محمود الندى قتل وبقيت بذمته مبالغ أودعها عنده الرئيس , وذكرها بلسانه عندما زار ( ؟؟؟ ) بحضور خمسة رفاق و قائد عسكري و هم أحياء يرزقون .

5- مبلغ 100000000 مائة مليون دولار أودعها الرئيس عند الفريق سلطان هاشم وزير الدفاع , تآمر على سلطان ابن عمه الشيخ سهيل الطائي و شقيقه عبد الله واتفقوا مع العميل داوود باغستاني واقنعوا سلطان بأن يسلموه الى القائد العسكري الاميركي باتريوس بالموصل , ولن يستغرق الا ساعات و يعود الى بيته , لكنهم غدروا به و خانوه و سلموه و بقيت المبالغ عندهم , حيث تاجروا بها و اشتروا أكثر من اسطول شاحنات وعمارات في سوريا و عمان و تركيا و الموصل .

6- عبد التواب ملا حويش .. سلمه الرئيس مبلغ تفاوتت التقديرات و المعلومات عنه لكن مصادر تؤكد انه سلم تنظيم محمد يونس الاحمد ثلاثة ملايين , و فتح شركات تجارية في بلاد عربية و اجنبية , ومصادر تقول انه استولى على المبلغ الودع لصالح التصنيع العسكري بالخارج ( 750 ) سبعمائة و خمسون مليون دولار , ومصادر تقول ( 120 ) مليون دولار , والمقربين من التنظيم يقولون ( 30 ) مليون دولار , بكل الأحوال لديه مبالغ .

7- مدير حسابات رئاسة المخابرات معتز الياس الحديثي كان مبلغ 5000000 خمسة ملايين دولار مودعة لديه بخزينة الدائرة , قام بنقلها الى أماكن تعود له و اختفى عن الانظار و الدائرة .

8 – عبد التواب الملا حويش اللي باع الرئيس للاميركان عن طريق المخابرات الالمانيه كان بحوزته مبلغ التصنيع (850) مليون دولار وسلمه الرئيس مبلغ 35 مليون دولار نقدا وعدا ويدعي ان ابن عمه عماد الملا حويش سرقه وهي مسرحيه تم كشفها منذ عام 2005 ويملك عمارات وفلل ومتاجر في الاردن وابنه حسن يملك عمارات ومصانع وفلل واموال ضخمه بسوريا وكذلك له مصانع في السودان ومصانع ومتاجر في اوكرانيا وغيرها وهذا الخائن العميل يعمل الان من خلال المخابرات الالمانيه (يحلم) للعوده رئيسا للعراق .

9 – اما ماتم تسليمه لغزوان الكبيسي ولمحمد يونس الاحمد فهو 5 مليون دولار وليس 3 مليون .

10 – جميل النايله تم تسليمه 33 مليون دولار وهو الان مختبئ بالامارات .

11 – الخائن العميل المنهزم نهب 3 مليار دولار هو عز الدين المجيد وهو خاتل بلندن ويريد يرجع رئيس للعراق .

12 – الخائن كامل ياسين رشيد 8 مليون يورو وعلاقته ممتازه جدا الان مع الاميركان .

13 – نسيب طه ياسين رمضان العميل اللي يعزز المجهود الحربي للاميركان في افغانستان والعراق من خلال بناء قواعد للغزاة الخائن (باسل الكبيسي ابو در) 5 خمسه مليون دولار ومبالغ اخرى ليست مباشره وصلته لكنها كلها اموال الشعب وبملايين

3 Responses to “سرقات البعثيين من المال العام باعتراف البعثيين”

  1. 1 لدى خلف الدليمي 350 مليون دولار يعود لجهاز المخابرات مودع باسمه وابنه مروان في البنك العربي في
    جنيف والاردن والبنك الاهلي ويقيم في الاردن وكذلك اكرم عمر صالح التكريتي لديه 5 خمسة ملايين دولار يتنقل بين الامارات وكندا

  2. لعنكم الله دنيا وآخرة ياكفره وفاسدين وحرامية… انتم وحكام اليوم ضحكتم عالشعب العراقي المسكين وسرقتم وتسرقون وتخونون وتقتلون …الخ …لعنة الله عليكم وعلى اهلكم وعوائلكم … وسود الله وجوهكم يوم الحساب…

  3. عبدالتواب الملاحويش لم ياخذ الا القليل واضافه الا ذلك تمكنوا اقربائه من ابتزازه واخذ كل امواله وكل الشركات العقاريه هي من اموال اولاده ولم نسمع عنه ابدا سرقه او غش بل كانت مؤسسه التصنيع العسكري التي يقودها من اكفأ المؤسسات وتمتاز بالتقنيه العاليه اذ كانوا يصنعون الدبابه بكل ما فيها من معدان من اابسمار مرورا بالبدن فقد كان رمز وما زال في عهد صدام حسين وهو من اخترع الراجمه الاقوى في زمنه حيث طالب الامريكان لمخططات السلاح مقابل مبلغ مالي كبير ومنصب ولكنه رفض اذ يدل على وطنيه ورساخه قوميته

أضف تعليق

*