المزارات الشيعية تعلن افتتاح منتدى التخطيط المؤسسي واعداد 1000 متدرب في مجال التخطيط الاستراتيجي

النجف/ فراس الكرباسي:اعلن الامين العام للمزارات الشيعية الشيخ ستار الجيزاني من النجف الاشرف، عن افتتاح منتدى التخطيط المؤسسي واعداد 1000 متدرب في مجال التخطيط الاستراتيجي، كاشفاً عن السعي لإنشاء أكاديمية متخصصة في مجال التطوير المؤسسي تعنى بجوانب الإدارة والقيادة والتخطيط الاستراتيجي.وقال الشيخ الجيزاني ” اقمنا ملتقى التخطيط الاستراتيجي الاول في النجف وتحت شعار (وضوح الرؤيا .. أساس النجاح) بحضور 100 مختص في مجال التخطيط الاستراتيجي ونخبة من الشخصيات الدينية والثقافية والأكاديمية والإعلامية، وانه من المسلمات لدى الجميع ان تنظيم أي عمل والتخطيط له هو اساس النجاح وكما ان عقل الانسان يقلس بنتاج افكاره فان عقل المؤسسات يقاس بوضوح رؤيتها”، مضيفاً “لا شك ان البلد يمر بتحديات عصيبة وازمات تهدد وجوده تمثلت بعدو خارجي يستنزف مقدراته بحرب مستمرة وبعدو داخلي تمثل بالفساد الاداري والمالي ولكن اذا كنا الى الان لم نستطع ايقاف هذه التحديات فالمجتمع يمتلك الخيار بحسن الاستجابة لهذه التحديات وتجنب القرارات والمواقف المبنية على ردة الفعل”.وتابع الجيزاني ان “فشل الكثير من المؤسسات العراقية في جانب التخطيط الاستراتيجي هو ليس مؤشرا الى ان التخطيط الاستراتيجي لا ينجح في العراق بل هو مؤشر الى ان عملية التخطيط لم تبدأ بطريقة صحيحة الى الان”.وبين الجيزاني “من منطلق الناجحين نتعامل مع الامر على انه فرصة للتحسين ولأننا مدركين المشكلة وكذا لدينا رؤية واضحة عن الحلول فالأمر يتعلق بقوة الارادة وتوفر المعرفة الصحيحة وتطبيقها بطريقة صحيحة والاستمرار بتقويم الاداء”.واشار الجيزاني “لهذا نحن متفائلون ومسوغ هذا التفائل هو ما ظهر جليا للعالم اجمع من مواقف مشرفة للشعب العراقي في التصدي لداعش، حيث ان ما حدث اعاد للمجتمع الثقة بنفسه وانه مستعد لمواجهة العدو بكل صلابة وثبات”.وكشف الجيزاني “من هذا المنطلق وسعياً من الأمانة العامة للمزارات بأن يكون دور المزارات مجسداً لدور أصحاب المزارات دينياً وثقافياً واجتماعياً ومساهمة من الأمانة العامة لرفد المزارات والمجتمع أفراداً ومؤسسات بالثقافة والأدوات العالية والعالمية، وفي مجال التخطيط المؤسسي نُعلن عن افتتاح (منتدى التخطيط المؤسسي ) الذي يهدف في مراحله الأولى لإعداد ١٠٠٠ مختص في التخطيط المؤسسي لمختلف المحافظات العراقية وفق المناهج الحديثة وبالتعاون مع المؤسسات العالمية الرائدة في هذا المجال”.كما اعلن الجيزاني “في الوقت نفسه ستنطلق قريباً وبأذن الله أكاديمية متخصصة في مجال التطوير المؤسسي تعنى بجوانب الإدارة والقيادة والتخطيط الاستراتيجي”من جانبه قال مستشار الامين العام والمدرب الدولي محمد جاسم ” القينا محاضرة بينا فيها الرؤيا الجديدة في التخطيط الاستراتيجي وذلك للحاجة الحقيقية لواقع التخطيط الاستراتيجي في أغلب المؤسسات وهذا الأمر واضح وجلي لجميع المؤسسات من خلال ضعف الاداء وعدم تحقيق الأهداف المنجزة مما تسبب بهدر الاموال” واضاف جاسم “بيننا ماهي الخطوات الحقيقية لفهم واقع المؤسسة والنقطة الحقيقية لتغير واقع المؤسسات وبيان الرؤيا الجديدة والتهديف والتحليل الذي يتجسد بتحليل الأفكار والأوليات والفرص والتحديات والإدارات” ، مضيفاً “لابد من المؤسسة الانتباه الى الأركان الرئيسية المالية والإدارية والموارد البشرية والعملاء الذين تتعامل معهم المؤسسة”.من جهته، قال الشيخ محمد الكعبي رئيس ملتقى التخطيط الاستراتيجي الاول “انسجاماً مع رؤيتها التنموية الشاملة لرفد المجتمع بالنتاج الفكري والثقافي، اقامت الامانة العامة للمزارات الشيعية الشريفة (ملتقى التخطيط الاستراتيجي الاول) في النجف الاشرف، بحضور شخصيات دينية وحكومية ومختصين في مجال التخطيط الاستراتيجي من المحافظات العراقية”.واضاف الكعبي ان “اهداف الملتقى تمثلت في ثلاث امور وهي ارساء ثقافة التخطيط الاستراتيجي في المجتمع افراداً ومؤسسات وكذلك في التطوير والتدريب المستمر للمختصين في هذا المجال وفق احدث المناهج العالمية واخيراً تقديم الاستشارات للمزارات الشيعية ومؤسسات الدولة كافة”.وتابع الكعبي ” كانت محاور الملتقى هي المفهوم الحديث للتخطيط الاستراتيجي وتحليل اوجه القصور في اداء المؤسسات في مجال التخطيط ووسائل نجاح التخطيط المؤسسي وخطة الامانة العامة للمزارات الشيعية للارتقاء بواقع التخطيط الاستراتيجي”.واما اهمية الملتقى فبين الكعبي “تكمن اهمية الملتقى في تبني الامانة العامة للمزارات الشيعية الشريفة لجانب التطوير المؤسسي بأنشاء (اكاديمية للتطوير المؤسسي) بالتزامن مع افتتاح (نادي التخطيط الاستراتيجي) لإعداد 1000 مختص في مجال التخطيط الاستراتيجي وفق المنهج الحديث حيث سيكون هذا النادي هو البيئة المناسبة لتبادل الخبرات وخلق وتفعيل سبل التعاون في مجال التخطيط وتطوير اداء المؤسسات”.واستمرت اعمال الملتقى لمدة يومين وفيها ورشة العصف الذهني (تحليل وآليات عمل) ألقاها المدرب الدولي محمد جاسم التي بين فيها آليات التدريب ، وآلية التواصل في منتدى التخطيط الاستراتيجي، وآليه تدريب 1000 شخص، وآلية تطوير فريق العمل والافراد، ثم تلتها محاضرة المحقق سماحة السيد سامي البدري في تراث النجف الحضاري والديني حول تأريخ وأثار العراق ولغات الحضارات السومرية والأكدية والمسمارية في محافظة بابل ومحافظات العراق كافة ، كما أكد السيد البدري خلال محاضرته على أهمية تقييم الفرد في التخطيط الاستراتيجي وفي ختام الملتقى تم توزيع شهادات مشاركة للخبراء المشاركين.وفي ختام الملتقى، اعلن مستشار الامين العام والمدرب الدولي محمد جاسم مقررات الملتقى “كانت مقررات الملتقى ثمانية وهي افتتاح منتدى التخطيط الاستراتيجي ولقاء شهري ويكون كل شهر في محافظه معينه وتطوير المدربين بدورة TOT واعادة دورة SPT ووضع معايير محدده للمدربين المعتمدين بالبرنامج وتشكل لجنة لذلك وانشاء موقع الكتروني للملتقى والتعاون مع الجهات العالمية الرائدة في هذا المجال كجهات استشارية وتحديد الفئة المستهدفة لمشروع 1000 شخص واخيراً استضافة المدربين العالميين في هذا المجال”.

أضف تعليق

*