بعد هلاك ابن لادن الظواهري ينتظر المبايعة