اصبع قال نعم – شعر وجدي أبو الريحة

  

اصبع قال نعم

وجدي ابو الريحة

هكَذا بَعدَ الصنمْ

زهقَ الباطلُ بلْ والحقُّ عمْ

وتفاءلنا بأنَّ الشرَّ ولى

وأتى الخيرُ بموفورِ النعمْ

حينمَا جاءتْ رمُوز الشعبِ

تحْدوا بالهمَمْ

حَلفوا- باللهِ، بالدينِ، وبالشعبِ قَسمْ

يخدمونَ الشعبَ والشعب لديهمْ مُحترمْ

يَرفعونَ الظلمَ يقتصُّونَ مَّمن قد ظلَمْ

لكنِ الكرسيَّ أغراهُم فأنساهمْ

بما كانتْ لدَيهم مِن قيمْ

حتى القَسمْ

عميتْ أبصارُهُم والسَّمعُ صَمْ

إستَحوا إنْ كانَ في أجسَادِكمْ

قَطرَة دَمْ

إخجَلوا إنْ كانَ فيكُم

ما تبقى مِن ذمَمْ

أو ضَمير ٍ قد تؤنبُهُ الشِيم

أهلنا جَوعى عُراة ٌ

في خِيمْ

وبقصر ٍ كل ُّ رمز ٍ مترفٍ

بَينَ الخَدَمْ

واليَتامَى في العَدَمْ

هذه اجسادُكم من قمة ِ الرأسِ

الى كَعب ِ القدمْ

بنيتْ من قوت ِ شعب ٍ

يتلظّى في الالمْ

سوءُ حَظِّ الشَعبِ حينَ اختارَكمْ

والسُّوء ُ عمْ

كلُّ مَنْ يفسدُ في الدَولةِ

أضْحَى مُتهمْ

كلُّ مَنْ يَسرق ُ مَالَ الشَّعبِ

أضْحَى مُتهمْ

كلُّ مَنْ سَاءَ الى الدستورِ

أمسَى

سُبَّة ً بَينَ الامَمْ

جَولةٌ مرَّتْ وجَولاتٌ سَتأتي

والقَلمْ

(سَيؤرخْ) صَولةَ الشَّعبِ

اذا عَّزَّ الحكمْ

إصبعٌ قالَ نَعَمْ

سَوفَ أقضمه ُ لكي

أُبْدي النَّدمْ

One Response to “اصبع قال نعم – شعر وجدي أبو الريحة”

  1. علي النقاش says:

    ما هو الجديد في قولي غير التاكيد على ما سلف من قول شاعر اسف على تصرف جرمه واراد ان يقطع اصبعه لما جناه من قول نعم لهذه الرمم التي تحكم ! هل سيبقى موقعكم يحاور نفسه ولا تسمعون غير هتافات الاستحسان والتصفيق للحريه في العراق الجديد والانفتاح الذي يتشبث بها موقعكم من دون تطبيق !! وما هكذا تصرف الا سجن للكلمه وللجهود التي تضيع بسبب حسن النوايا ومن انكم تسمعون الراي المغاير . اسمعوا ولا تغيروا قناعاتكم… ولكن فقط اسمعوا . لقد ضربتم مثلا للدكتاتوريه كونكم تتحكمون بموقع نت فقط وهنا فلقد خيل اليكم انكم تملكون الكلمه وعقول كتابها !! فماذا سيكون تصرفكم لو استلمتم حكم بلد !!!…لن تكونوا افضل من الدكتاتوريين الذين تنتقدوهم وترغون في تنسيب كل السيئات اليهم واولها حجب الراي المعارض والتعامل معه على اساس انه عدو لكم . هل انتم من المعصومين ولن يشوب ارائكم الزلل ؟؟! اما ان لهذا التلبد الفكري ان يكون له اخر ؟ والا لن تكسبوا اكثر مما تفقدون من قراء يتفاعلون مع الحدث ويعرضون الاراءغير التي تعودتم على سماعها !! انشروا الراي ونحن مستعدون لمناقشة الراي المغاير وعندها سنصل الى قناعات مشتركه ونحترم كل الاراء وننافشها بجديه …تحياتي التي يغلفا الجليد

أضف تعليق

*