خسروا ونحن أيضاً خسرنا – هاشم العقابي